الفيس بوك

شح المياه يثير غضب مدوني شباب الحوض الشرقي ( أمثلة )

جمعة, 03/03/2017 - 21:01

 

ظهرت تعليقات غاضبة من حالة العطش التي تعيشها مدينة النعمة حتى أن بعض شباب الحوض الشرقي في الداخلوالخارج طالب بوقفات احتجاجية في المدينة والعاصمة , موقع النعمة اليوم وقف على بعض الأمثلة من هذه التعليقات وأوردها في يلي :

أحمد يب أحمد المختار كتب :

"نسجا علي وتر انشودة عهدناها منذ نعومة اظافرنا
الى فاسقيني كاسات خمر.وقنلي بذكر سليما .والرباب وتندمي.
تقول ساكنة النعمة هذه الايام لمن لا يعرها الا في فترة الحملات .
الى فاسقيني كوبات ماء .وقنلي بذكره سقاء ليس بعده ظمي  ......#اسقو النعمة#

محمد سالم اتفاق أعمر يقول :

" حل مشكل العطش في النعمة وطريق روصو اولى من حل مجلس الشيوخ"

كما كتب Medou hamadi   :
" إذا كانت عاصمة الأعماق تعاني العطش في شهر مارس فكيف سيكون الحال في شهر مايو مع ارتفاع درجات الحرارة وتفاقم مشاكل العطش في وقت يكون السكان في أمس الحاجة إلى الماء؟
#اسقوا_النعمة"

أما الحسن سيد محمد  فعلق :
" تصور معي أن يأتيك الصيف والحنفية لاتعطيك ماء؟!
وكل الإحتياجات الحياتية بحاجة للماء...
#اسقوا_النعمة "

Baba Sina Kamou  اختار أسلوب الأدب للتعبير عن حالة العطش فصورها في شكل قصة قصيرة إذ كتب :
إني أري بوضوح تحت ضوء القمر أمي وأمك وجارتنا ونساء الحارة(الكرتية)يجلسن يتسامرن بعد أن قضوا يومهم في مشاغل الحياة وفتشوا فيه عن معاشهم وهاهو يداهمهم الليل بخيوطه المعتمة ليسكنوا فيه ولكن بدون جدوي فالحرارة ترتفع هناك وما احوج أبي أن يغسل عنه درن اليوم الشاق وأن يغسل عرقه بماء الحياة الذي نرجو أن لاينضب ويغتسل ذاك العامل مما علق به بقايا. ... ولكن حين نقف حيارى بين أن نفضل الوجبة الأصلية وبين طبق الفواكه الذي يندر هناك$، لست بحاجة لأتأكد من أحد هناك فطالما جلست علي تلك (الربينة) وانتظرت ليال وربما شهر لأجدها تقطر قطرات تفصل بين القطرة والأخري دقائق أوساعات فتتهلل أسارير وجهي واتذكر" أن الغيث بدأ قطرة ومن ثم انهمر" وأقوم بإيقاظ الجيران ربما في ساعات الليل المتأخرة دون أن يذعروا لأن السلام (نعمة كما الماء) واعود بسرعة لأجهزكل قنينة وكل برميل حتي أجهز "نفسي" ولكن يبدو أن الماء نضب من جديد وكأنه يلعب علي أعصابي ويريد مني أن انفعل" وليس ذاك ببعيد" وربما اتصل عليك أحد الأقارب في مكان آخر من المدينة ليخبرك أن "الربينة جات "فتقوم بحمل مااستطعت ومايمكن أن يحمل الماء "فالماء مايثقل "كما هو معلوم *
أيها المعنيون لقد بلغ السيل....
ومللنا ومن الجسم قديمل الرداء، أين المشاريع التي شاب في انتظارها الوليد واطلع علي زيفها البليد واحتاجت أن تمحوا عنها صفة التأكيد إنها مدينتي وموطن أسراري ومهد ذكرياتي ومدينة البسطاء والمسالمين ومدينة التاريخ ومعبر التجار المسلمين إنها المدينة الفاضلة التي طالما اخفت عليكم حقيقتها اثناء زيارتكم لها والتقتكم بطلاقة وجهها وبياض لبنها كما قلوب أهلها وسقتكم من ماء عروقها وافرشتكم أكمامها ولكن لأن مبدإ الكرامة أملى ذلك ولكن هي عطشي سيدي الحبيس وبدونه قطعا جوعي سيدي الرئيس، فالماء عصب الحياة كما الأصوات عصب الإنتخابات إن مشروع "اظهر"طال به طول "اظهر"فهل من تسريع لوتيرته وهل من تقريب لآجال موعد إطلاقه عشنا علي الوعود والظنون ألا يكفي من سقينا سقي الكمون
سيدي الرئيس تذكر حوض النبي صل الله عليه وسلم هل سيسقي منه من لم يسق أحبابه...؟؟؟؟!!!
#اسقوا_النعمة

 Elghalla eljavery حث شباب النعمة على الوقوف صفا واحدا مع ساكنة المدينة ونشر في صفتحته على الفيس بوك  "   
أين أنتم يا أبناء النعمة ألا تستحق النعمة عليكم أن تنهضوا وتطالبوا بالماء من أجلها ألا تستحق عليكم أن ترفعوا الصوت قليلا من أجل مدينة تستحق علينا الكثير مدينتنا تموت عطشا وأنتم صامتون النعمة اليوم ليس فيها مهرجان وليست على أبواب استقبال ذاك الحقير أو تلك الحقيرة النعمة مدينة الأعماق يكاد العطش يقضي على سكانتها...
أما أنتم أيها السياسيون و المفسدين فيومكم قريب تحت جحافل ذاك الحمار"...