الفيس بوك

آراء حرة

المعارضة وتضييع الفرص / مصطفى أعبيد الرحمن

اثنين, 06/12/2017 - 19:41

للأسف يجب أن نعترف نحن في المعارضة في موريتانيا بأن خبرتنا في تضييع الفرص تفوق بمراحل مواجهتنا للنظام الفاسد الحاكم. والفرصة الآنية المضيعة هي فرصة تسجيل جمهورنا على اللائحة الانتخابية ليكون جاهزا للتصويت لنا عند أول استحقاق انتخابي نشارك فيه. فمنذ منتصف مايو الجاري وإلى غاية منتصف هذا الشهر على الأقل فتح النظام باب التسجيل على اللائحة الانتخابية لكل الراغبين.

رمضان سُلم السُمو / بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

اثنين, 06/05/2017 - 20:28

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر غُفر له ما تقدم من ذنبه".

وقال صلى الله عليه وسلم: "إذا جاء رمضان فُتحت أبواب الجنة وغُلقت أبواب النار وصُفدت الشياطين"، ورُوي عنه صلى الله عليه وسلم: "ونادى مناد من قِبل السماء يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر".

من روائع السلف الصالح

اثنين, 06/05/2017 - 20:27

... آه... ما أحوجنا في هذه الأيام، إلى نماذج تحتذي... فالشعوب لا تنهض ولا ترقى ولا تتقدم إلا من خلال نماذج وأمثلة عليا تراها أمامها وتقتدي بها وتقتفى أثرها... في ظرف يعز فيه الرجال ويختلط فيه الحابل بالنابل، ما يعسر معه اقتفاء الأثر ولو من نبه...

 

حتى لانضِيع رجل الدولة والإجماع....

اثنين, 06/05/2017 - 20:24
بقلم: محمد سالم ولد الناهي

قليلون هم من يحفظ لهم تاريخ الإدارة الموريتانية سجلا حافلا بالانجاز المقرون بالأخلاق الرفيعة، وتزداد ندرة هؤلاء كلما دقق المرء النظر وتفحص سجل الوافدين والمغادرين للمناصب الرفيعة، و المسؤولين عن تسيير الشأن العام في بلادنا إبان الفترات المختلفة .. بدأ بالرعيل الأول، جيل التأسيس، مرورا بالحقب الانتقالية وانتهاء بحاضرنا الحافل بالوجوه والأسماء المتغيرة.

هو الاستفتاء بما الحال أفتى

اثنين, 06/05/2017 - 20:21
الولي ولد سيدي هيبة ـ كاتب صحفي

تمر عجلة السياسة مسرعة، فوق مطبات أرضية غير معبدة،على إيقاع نفسيات السياسيين الموزعين بين رسوخ يقين الماضوية الدفينة في طيات عقلياتهم العصية على التحول و بائس حاضر التناقض الصارخ بين ضعف العطاء و غياب الخطاب من جهة، و نبذ الواقعية و متطلبات الخوض في سياسة بناء الوطن الحديث من جهة أخرى بعيدا ، بكل المقاييس، عن حالة النشاز الاستثنائية المعيشة عندهم في عصر الديمقراطية الزاحفة خارجا عند غيرهم.

 

مُطَالَبَةٌ بِإِنْشَاءِ"سُلْطَة وَطَنِيًة لِلْاِمْتِحَانَاتِ"

اثنين, 06/05/2017 - 20:20
المختار ولد داهي - الأمين العام لوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني

أَطَلً علينا شهر يونيو الذي يجدر أن يطلق عليه ببلادنا "شهر الامتحانات" ذلك أنه الشهر الذي تُجري فيه "الامتحانات النهائية" بالمدارس والمعاهد والجامعات كما أنه الشهر الذي تنظم فيه "الامتحانات الختامية" للمسارات الابتدائية والإعدادية والثانوية والجامعية فهو مناسبة لتأمل النواقص والشوائب التي تشوه "سمعة الامتحانات" ببلادنا وسانحة لمحاولة كتابة "الأحرف الأولي" للحلول المناسبة.

 

أيهما أفضل: المشاركة أم المقاطعة؟ / محمد الأمين ولد الفاضل

اثنين, 06/05/2017 - 20:18

يدور في هذه الأيام نقاش قوي داخل فسطاط المعارضة، فهناك من يرى بأن المشاركة في الاستفتاء هي الخيار الأفضل، وهناك من يرى بأن خيار المقاطعة هو الأفضل. هذا التباين في المواقف يستدعي تقديم جملة من الإيضاحات:
أولها : إن مقاطعة الانتخابات أو الاستفتاءات ليست هدفا في حد ذاته، كما أن المشاركة ليست هدفا في حد ذاته. 

وجهة نظر في تنظيم قطاع التعليم

أحد, 05/28/2017 - 15:13

إن إصلاح التعليم يتطلب إعادة تنظيم هيكلته وتخطيطه على أسس عادلة وقابلة للاستمرار و مراعية ظروف كل الأطفال الموريتانيين في تساوي الفرص بينهم والحظوظ ’ ولا يتم ذلك إلا بجعل التعليم القاعدي (ابتدائي-إعدادي) تعليما جمهوريا بحتا لا يحق لأي أحد أن يستثمر فيه ولا يتاجر به مهما كان .

يتلقى فيه كل الأطفال الموريتانيين تعليما واحدا يقدم لهم على امتداد التراب الوطني مهما اختلفت أجناسهم ومستوياتهم الاقتصادية والاجتماعية والعرقية.  

تَظْلِيلُ المَلَامِح: جدير بالمحاربة..

أحد, 05/28/2017 - 15:04

ينتشر في الحياة العامة في بلادنا استخدام اللثام، بالنظارات السوداء، وبدونها، لإخفاء ملامح الوجه، ويستخدم هذا النوع من التظليل، أكثر من أي تظليل آخر لإخفاء الملامح عند ارتكاب الجرائم، أو الاختفاء عقب ارتكابها، أو عند ممارسة أي مخالف للأخلاق أو القيم..

منازل الإزعاج .

سبت, 05/20/2017 - 17:29
الكاتب : حمود ولد خطري

عند جاليتنا في ساحل العاج.: تظل التجارة هي التجلي السائد هناك ومن ذلك نعبر هنا عن واقع الجالية لاعطاء صورة مختصرة وننطلق من نقطتين هما الاساس حسب رأي باختصار

 1:الاخلاقيات:هذه تنقسم الى اخلاق دينية واخلاق تعلمية واخلاق اجتماعية هذه طبعا امور مرتبطة لكنني اردت تفصيلها ليتضح المقال في المقام

الصفحات