الفيس بوك

آراء حرة

حتى لانضِيع رجل الدولة والإجماع....

اثنين, 06/05/2017 - 20:24
بقلم: محمد سالم ولد الناهي

قليلون هم من يحفظ لهم تاريخ الإدارة الموريتانية سجلا حافلا بالانجاز المقرون بالأخلاق الرفيعة، وتزداد ندرة هؤلاء كلما دقق المرء النظر وتفحص سجل الوافدين والمغادرين للمناصب الرفيعة، و المسؤولين عن تسيير الشأن العام في بلادنا إبان الفترات المختلفة .. بدأ بالرعيل الأول، جيل التأسيس، مرورا بالحقب الانتقالية وانتهاء بحاضرنا الحافل بالوجوه والأسماء المتغيرة.

هو الاستفتاء بما الحال أفتى

اثنين, 06/05/2017 - 20:21
الولي ولد سيدي هيبة ـ كاتب صحفي

تمر عجلة السياسة مسرعة، فوق مطبات أرضية غير معبدة،على إيقاع نفسيات السياسيين الموزعين بين رسوخ يقين الماضوية الدفينة في طيات عقلياتهم العصية على التحول و بائس حاضر التناقض الصارخ بين ضعف العطاء و غياب الخطاب من جهة، و نبذ الواقعية و متطلبات الخوض في سياسة بناء الوطن الحديث من جهة أخرى بعيدا ، بكل المقاييس، عن حالة النشاز الاستثنائية المعيشة عندهم في عصر الديمقراطية الزاحفة خارجا عند غيرهم.

 

مُطَالَبَةٌ بِإِنْشَاءِ"سُلْطَة وَطَنِيًة لِلْاِمْتِحَانَاتِ"

اثنين, 06/05/2017 - 20:20
المختار ولد داهي - الأمين العام لوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني

أَطَلً علينا شهر يونيو الذي يجدر أن يطلق عليه ببلادنا "شهر الامتحانات" ذلك أنه الشهر الذي تُجري فيه "الامتحانات النهائية" بالمدارس والمعاهد والجامعات كما أنه الشهر الذي تنظم فيه "الامتحانات الختامية" للمسارات الابتدائية والإعدادية والثانوية والجامعية فهو مناسبة لتأمل النواقص والشوائب التي تشوه "سمعة الامتحانات" ببلادنا وسانحة لمحاولة كتابة "الأحرف الأولي" للحلول المناسبة.

 

أيهما أفضل: المشاركة أم المقاطعة؟ / محمد الأمين ولد الفاضل

اثنين, 06/05/2017 - 20:18

يدور في هذه الأيام نقاش قوي داخل فسطاط المعارضة، فهناك من يرى بأن المشاركة في الاستفتاء هي الخيار الأفضل، وهناك من يرى بأن خيار المقاطعة هو الأفضل. هذا التباين في المواقف يستدعي تقديم جملة من الإيضاحات:
أولها : إن مقاطعة الانتخابات أو الاستفتاءات ليست هدفا في حد ذاته، كما أن المشاركة ليست هدفا في حد ذاته. 

وجهة نظر في تنظيم قطاع التعليم

أحد, 05/28/2017 - 15:13

إن إصلاح التعليم يتطلب إعادة تنظيم هيكلته وتخطيطه على أسس عادلة وقابلة للاستمرار و مراعية ظروف كل الأطفال الموريتانيين في تساوي الفرص بينهم والحظوظ ’ ولا يتم ذلك إلا بجعل التعليم القاعدي (ابتدائي-إعدادي) تعليما جمهوريا بحتا لا يحق لأي أحد أن يستثمر فيه ولا يتاجر به مهما كان .

يتلقى فيه كل الأطفال الموريتانيين تعليما واحدا يقدم لهم على امتداد التراب الوطني مهما اختلفت أجناسهم ومستوياتهم الاقتصادية والاجتماعية والعرقية.  

تَظْلِيلُ المَلَامِح: جدير بالمحاربة..

أحد, 05/28/2017 - 15:04

ينتشر في الحياة العامة في بلادنا استخدام اللثام، بالنظارات السوداء، وبدونها، لإخفاء ملامح الوجه، ويستخدم هذا النوع من التظليل، أكثر من أي تظليل آخر لإخفاء الملامح عند ارتكاب الجرائم، أو الاختفاء عقب ارتكابها، أو عند ممارسة أي مخالف للأخلاق أو القيم..

منازل الإزعاج .

سبت, 05/20/2017 - 17:29
الكاتب : حمود ولد خطري

عند جاليتنا في ساحل العاج.: تظل التجارة هي التجلي السائد هناك ومن ذلك نعبر هنا عن واقع الجالية لاعطاء صورة مختصرة وننطلق من نقطتين هما الاساس حسب رأي باختصار

 1:الاخلاقيات:هذه تنقسم الى اخلاق دينية واخلاق تعلمية واخلاق اجتماعية هذه طبعا امور مرتبطة لكنني اردت تفصيلها ليتضح المقال في المقام

ضرائب الأطفال ! . محمد محمود/عبدي

جمعة, 04/28/2017 - 14:24

 وقف " المونودرامي " ذلك الشاب الأنيق " الميتيسي " لونــًا صاحب العمامة الـــسوداء العاشق للبياض ... وقف على مسرح "القديمة في كيفة " وقال : لا نطالب بثنائيتي الماء والكهرباء كما كانت مدينة كرو في قرون سابقة ! فنحن هنا في القرن 21م وفي مدينة تحفها الملائكــة ، إنها عاصمة الثقافة الموريتانية توجد بجنوبها عشرات المستشفيات كلها من إنجازات الملوك السابقة .

"هدادت الحمله اعل اشراطة " أ.حرمة محمد نعمة

سبت, 04/22/2017 - 17:41

ينطبق هذا الوصف كثيرا على دعوة ( القاضي) أفضلي ولد الرايس إلى مناظرة قانونية بينه وبين القائلين بعدم دستورية لجوء رئيس الجمهورية إلى المادة 38 من الدستور لتمرير مشروع التعديل الدستوري الذي رفضه مجلس الشيوخ مؤخرا ، فمن سمع الرجل ( القاضي) يتحدث عن هذا الموضوع يشفق عليه صراحة ويترحم على عدالة عمل بها ذلك أن مستند عليه من مبررات ( مع انها لا ترقى في نظري لهذا الوصف ) يبدوا واهيا إلى حد كبير .

مستشار برئاسة الجمهورية يكتب: تصريف الأفعال: أنخ القصواء(صورة)

جمعة, 03/24/2017 - 00:24

حكي كل صحفي  اسمه ، وهذا المساء قدم الرئيس لمحاوريه  درسا في تصريف  الأفعال، ورسائل سياسية غير مشفرة ، أولها أن جيش قريش أدري بشعاب مكة، قائلا لكل أبناء البلد:

من لم تكنْ أوطانهُ مفخرا لهُ . . . . فليس له في موطنِ المجدِ مفخرُ

ومن كانَ في أوطانهِ حامياً لها . . . . فذكراهُ مسكٌ في الأنامِ وعنبرُ

الصفحات