الفيس بوك

آراء حرة

لبيك لغة الحبيب/ دده محمد الامين السالك

خميس, 03/09/2017 - 01:45

لبيك لغة الحبيب!
أحس وكأني أتنفس،عبقا من نبع تاريخ شنقيط الثر، كلما دلفت إلى مقر المركز الموريتاني للدفاع عن اللغة العربية!
أشعر وكأنني رديف المختار بن بونه الجكني على ناقته، إبان اتخذ الشناقطة من ظهور العيس مدرسة!
قلعة علمية وفكرية أكمل الحماة تشييدها تنظيرا وتخطيطا وتنفيذا، يستوي فيها الجميع،وبكل ثقة، مبدؤهم قول فريظ بن أنيف:
لايسألون أخاهم حين يندبهم
في النائبات على ما قال برهانا.

المفكر القومي.. والتقاعُد الفكري/ حسن ولد احريمو

خميس, 03/09/2017 - 01:40

أتمتنى أن أعرف متى سيحيل بعض المنظرين القوميين العرب الموريتانيين أنفسهم ومهاراتهم الفكرية إلى التقاعد، بعد أن لم يتركوا نظاماً عسكرياً، أو شبه عسكري، إلا تولوا فيه دور محامي الشيطان، وأحياناً دور المسيخ الدجال.. قبل أن يلفظهم ذات النظام، ويقلب لقضاياهم القومية ظهر المجن، ويرميهم -أحياناً- في غياهب السجون!

بمناسبة ذكرى اللغة العربية/ المصطفى ولد اباه

خميس, 03/09/2017 - 01:33

كنت أحضر بحثا جامعيا عن التبعية الثقافية في موريتانيا سنة 2010، وجهني أستاذي المشرف في المعهد العالي، إلى أشخاص في جامعة انواكشوط، ربما تكون لديهم أعمال تتعلق بالموضوع، أحدهم أرشدني إلى شتات نقاط تتعلق بالموضوع، أما الآخرون فقد أطفأوا الشموع أمامي، في النفق، تارة في استهجاني فكرتي وعنوان بحثي، وتارة بتسميم الأفكار، إلى أن توقف بي النفق عند قسم الآداب الفرنسية في كلية الآداب، حيث علمت أن هذا القسم كان قد نظم قبلها بسنتين ندوة بالتعاون مع الوكالة الج

8 مارس... فلتبقى الأنوثة... امرأة / الولي ولد سيدي هيبه

خميس, 03/09/2017 - 01:23

أجل، إن المرأة هي الأم التي لا حب ـ على الإطلاق ـ يفي بعطفها، و الزوجة التي يسكن إليها، و الابنة التي لا يطمئن الضعف و الشيخوخة إلا في جوارها، و الأخت التي تشد العضد و تمكن للنخوة في النفوس. من ذا الذي لا يدرك هذه الحقيقة التي تجاوزت البداهة، ومن ذا الذي يجافيها في منطق حياته. 

درسٌ في الجغرافيا السياسية / محمد الأمين ولد الفاضل

خميس, 03/09/2017 - 01:21

"جمهورية الخطين الأحمرين"هي جمهورية ناشئة يحدها من الأعلى خط أحمر ومن الأسفل خط أحمر.
الجمعية الوطنية ل"جمهورية الخطين الأحمرين" يحدها من الشرق عساكر ومن الغرب عساكر ومن الشمال عساكر ومن الجنوب عساكر..يعني أن الجمعية الوطنية ل"جمهورية الخطين

ضَوْءٌ عَلَى "الدُوًلِ السًائِرَةِ فِي طَرِيقِ الدِيمُقْرَاطِيًةِ"

اثنين, 03/06/2017 - 19:17
المختار ولد داهي

لعل مما لا خلاف فيه أن الإجماع عريض علي أن الديمقراطية هي " من أحسن ما توصل إليه العقل البشري في مجال تسيير معضلة الحكم التي أهلك إهمال و سوء تدبيرها و تسييرها أمما و حضارات عريقة وأغرق دولا و شعوبا و "قبائل" حديثة في أوحال الفتن و الاقتتال الأهلي و عدم الاستقرار،...". 

الرئيس القادم : الشخصية؟ لا الشخص!

اثنين, 03/06/2017 - 19:16
المهندس خالد ولد الداه

كثر التساؤل مؤخرا عمن سيقود موريتانيا في المرحلة القادمة، استنزفت الأقلام و اشتقت العناوين، و زج بأسماء كثيرة فيما يشبه القرعة. هكذا هي اللعبة الديمقراطية شخص يتمنى و آخر يتوقع، فلولا حتمية الاحتكام للصناديق الشفافة، لما رأينا قاعدة عريضة من المهتمين تنسج على هذا المنوال. و مساهمة في تناول الشأن العمومي الذي هو اهتمام و مسؤولية، تحضرنا أسئلة عن : من ينبغي لنا تكليفه؟

وهم الحداثة و جريرة التأخر

اثنين, 03/06/2017 - 19:13
الولي ولد سيدي هيبة ـ كاتب صحفي

حصار الاستلاب و الانغلاق و ضعف الانفتاح
هل تعِي ساكنةُ طَابقِ الفكر و الثقافة و السياسة العلوي في صرح البلد أن جوهر أي مشروع ثقافي يُراد من خلاله تشييد التجارب الوطنية والإنسانية كبُنى تحتية تُعطي القدرة على صُنع البدائل الصالحة و المتطورة في حركة الحياة و تمكن بموضوعية من تلاقي وتناغم جوهر القيم الدينية و الإنسانية في إدراك مراقي الحُسن والمنفعة والغاية النبيلة لصنع الإنسان و إعداد المجتمع الفاضل، الرشيد و المتقدم؟

نحن والسياسة.. حمود ولد الزحاف

أربعاء, 03/01/2017 - 23:10

لسنا بحاجة هنا الى التعريفات اللغوية او الرجوع الى المصطلحات لتبين الموضوع لأنه ربما تقض عمرك كله ولا يوقفك احد   لسؤال عن تعريف السياسة من تلك المناحي مع أنه فينا قد يوقفك احدهم ساعات وأيام أو شهور بل اكثر من اجل أن يقنعك لتذهب معه في مهرجان أو اجتماع أسرة أو قبيلة أو أطر أو حزب في الجانب السياسي طبعا إن الاشياء المحيطة بنا هي ما يدعو الى النظر وطوله في أفق التعامل السياسي السائد حولنا والحديث فيه ليس موضوعا سهلا انطلاقا من الموضوع ذاته وشجونه وال

كثرة الوفاق نفاق وكثرة الخلاف شقاق/ باباه ولد التراد

أحد, 02/19/2017 - 19:46

إن أهم قنوات التطور السياسي ، وحمايته من أي ضعف ، يتمثل أساسا في تفعيل قوى سياسية " معارضة " تمارس عملها بصدق وحرية تامة ، بغية مراقبة أداء الحكومة وممارسة عملية نقد موضوعي لأي قرار أو إجراء تقدم عليه السلطة التنفيذية ،ويترتب على ذلك أن وجود المعارضة في حد ذاته حالة صحية مؤسساتية ، وعدم وجودها ينطوي على مخاطر جمة ، قد تؤدي إلى إخراج المجتمع من مساره الديمقراطي .

الصفحات