الفيس بوك

آراء حرة

8 مارس... فلتبقى الأنوثة... امرأة / الولي ولد سيدي هيبه

خميس, 03/09/2017 - 01:23

أجل، إن المرأة هي الأم التي لا حب ـ على الإطلاق ـ يفي بعطفها، و الزوجة التي يسكن إليها، و الابنة التي لا يطمئن الضعف و الشيخوخة إلا في جوارها، و الأخت التي تشد العضد و تمكن للنخوة في النفوس. من ذا الذي لا يدرك هذه الحقيقة التي تجاوزت البداهة، ومن ذا الذي يجافيها في منطق حياته. 

درسٌ في الجغرافيا السياسية / محمد الأمين ولد الفاضل

خميس, 03/09/2017 - 01:21

"جمهورية الخطين الأحمرين"هي جمهورية ناشئة يحدها من الأعلى خط أحمر ومن الأسفل خط أحمر.
الجمعية الوطنية ل"جمهورية الخطين الأحمرين" يحدها من الشرق عساكر ومن الغرب عساكر ومن الشمال عساكر ومن الجنوب عساكر..يعني أن الجمعية الوطنية ل"جمهورية الخطين

ضَوْءٌ عَلَى "الدُوًلِ السًائِرَةِ فِي طَرِيقِ الدِيمُقْرَاطِيًةِ"

اثنين, 03/06/2017 - 19:17
المختار ولد داهي

لعل مما لا خلاف فيه أن الإجماع عريض علي أن الديمقراطية هي " من أحسن ما توصل إليه العقل البشري في مجال تسيير معضلة الحكم التي أهلك إهمال و سوء تدبيرها و تسييرها أمما و حضارات عريقة وأغرق دولا و شعوبا و "قبائل" حديثة في أوحال الفتن و الاقتتال الأهلي و عدم الاستقرار،...". 

الرئيس القادم : الشخصية؟ لا الشخص!

اثنين, 03/06/2017 - 19:16
المهندس خالد ولد الداه

كثر التساؤل مؤخرا عمن سيقود موريتانيا في المرحلة القادمة، استنزفت الأقلام و اشتقت العناوين، و زج بأسماء كثيرة فيما يشبه القرعة. هكذا هي اللعبة الديمقراطية شخص يتمنى و آخر يتوقع، فلولا حتمية الاحتكام للصناديق الشفافة، لما رأينا قاعدة عريضة من المهتمين تنسج على هذا المنوال. و مساهمة في تناول الشأن العمومي الذي هو اهتمام و مسؤولية، تحضرنا أسئلة عن : من ينبغي لنا تكليفه؟

وهم الحداثة و جريرة التأخر

اثنين, 03/06/2017 - 19:13
الولي ولد سيدي هيبة ـ كاتب صحفي

حصار الاستلاب و الانغلاق و ضعف الانفتاح
هل تعِي ساكنةُ طَابقِ الفكر و الثقافة و السياسة العلوي في صرح البلد أن جوهر أي مشروع ثقافي يُراد من خلاله تشييد التجارب الوطنية والإنسانية كبُنى تحتية تُعطي القدرة على صُنع البدائل الصالحة و المتطورة في حركة الحياة و تمكن بموضوعية من تلاقي وتناغم جوهر القيم الدينية و الإنسانية في إدراك مراقي الحُسن والمنفعة والغاية النبيلة لصنع الإنسان و إعداد المجتمع الفاضل، الرشيد و المتقدم؟

نحن والسياسة.. حمود ولد الزحاف

أربعاء, 03/01/2017 - 23:10

لسنا بحاجة هنا الى التعريفات اللغوية او الرجوع الى المصطلحات لتبين الموضوع لأنه ربما تقض عمرك كله ولا يوقفك احد   لسؤال عن تعريف السياسة من تلك المناحي مع أنه فينا قد يوقفك احدهم ساعات وأيام أو شهور بل اكثر من اجل أن يقنعك لتذهب معه في مهرجان أو اجتماع أسرة أو قبيلة أو أطر أو حزب في الجانب السياسي طبعا إن الاشياء المحيطة بنا هي ما يدعو الى النظر وطوله في أفق التعامل السياسي السائد حولنا والحديث فيه ليس موضوعا سهلا انطلاقا من الموضوع ذاته وشجونه وال

كثرة الوفاق نفاق وكثرة الخلاف شقاق/ باباه ولد التراد

أحد, 02/19/2017 - 19:46

إن أهم قنوات التطور السياسي ، وحمايته من أي ضعف ، يتمثل أساسا في تفعيل قوى سياسية " معارضة " تمارس عملها بصدق وحرية تامة ، بغية مراقبة أداء الحكومة وممارسة عملية نقد موضوعي لأي قرار أو إجراء تقدم عليه السلطة التنفيذية ،ويترتب على ذلك أن وجود المعارضة في حد ذاته حالة صحية مؤسساتية ، وعدم وجودها ينطوي على مخاطر جمة ، قد تؤدي إلى إخراج المجتمع من مساره الديمقراطي .

العقيدة الإسلامية من علم الكلام إلى كلام الجهل

أحد, 02/19/2017 - 19:44
الكاتب : سيد احمد السالك

في يوم من أيام الإيمان و العلم و إحدى الليالي التاريخية في عمر الكون العاقل أوحى الله على أحد أولى العزم من الرسل على سبيل حكمته و علمه منهجا ربانيا ثم سمى ذلك المنهج حجة و أضافها إلى نفسه ( و تلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم ) كان ملخص تلك الحجة و جوهرها أنها نظرٌ  في أحوال الكواكب الآفلة و الأقمار السائرة و الشموس الساطعة توسلا بذلك إلى معرفة خالقها فيما أكدت آية أخرى نفس المسلك ( سنريهم آياتنا في الآفاق و في

إني لأرى بوادر تحول اقتصادي عميق لولا أن تفندون

أحد, 02/19/2017 - 19:06
المختار ولد اجاي / وزير الاقتصاد والمالية

إن وجود معارضة تنتقد وتشكك وتقترح من أجل الوطن ولمصلحة المواطن ولغرض أن تجد الفرصة لتطبيق رؤيتها هو عرض صحي وأمر مطلوب وعامل مساعد علي تكوين رأي عام واع وناضج ووسيلة ضغط وتحفيز للطرف الحاكم من أجل أن يعطي أحسن ما عنده ومن أجل أن يتجنب الركون إلى المبطئين من أنصاره المهتمين أكثر بمصالحهم الشخصية. 
  

المرجفـــــــــــــون والرهانات الخاسرة د. محمد المختار ولد سيد محمد

أحد, 02/19/2017 - 19:00

في سابقة خطيرة لم تشهدها البلاد منذ استقلالها، أشاعت بعض الجهات المشبوهة مساء السبت الموافق للسابع والعشرين من أكتوبر 2012، أراجيف وشائعات وأكاذيب حول الوضع الصحي للسيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز، وخاضت في أمور بالغة الخطورة من شأنها التحريض على الفوضى والعنف، وإثارة الفتنة، وزايدت على بعض الثوابت الوطنية، واستهانت بحرمة الوطن، وأمن وسكينة المواطن، وحاولت التشكيك في وفاء جيشنا الباسل في الدفاع عن القيم الجمهورية ، وأطلقت الأحكام النمطية بشأن أوضاع

الصفحات